التصنيفات
الخيال

صفات الخيول العربية الأصيلة

صفات الخيول العربية الأصيلة يعبر الحصان العربي الأصلي عن الأصالة والقوة والجمال، كما يعبر عن الشموخ والآباء، وله صفات خاصة تميزه عن باقي خيول العالم، فما موطن الخيل العربي، وكيف اهتم العرب بها، ما صفات الخيول العربية الأصيلة، كيف حافظ العربي على نقاء تلك السلالة.

الخيل لغة واصطلاحا

الخيل لا مفرد لها من لفظها، ويقصد بها جماعة الأفراس، وهو خائل لأنه يختال في مشيته، ذكر في القرآن الكريم على أنه أداة وجزء من الحرب، وسبب من أسباب القوة.

وقد ذكر في القرآن الكريم في أكثر من موقع قال تعالي: “وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل”، كما قال تعالى: ” والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة..” وقال تعالى في سورة العاديات:” والعاديات ضبحا” والعاديات هي الخيول التي أعدت للعدو من أجل الغزو والحرب.

صفات الخيول العربية الأصيلة
صفات الخيول العربية الأصيلة

موطن الخيول العربية واستئناسها

الموطن الأصلي للخيول العربية هو الشرق الأوسط إذ يرجع تاريخها من 5000 عام قبل الميلاد.

  • وهى ذات حجم صغير.
  • ورأس مقعر.
  • وعيون واسعة ساحرة الجمال وذيل مرتفع يعبر عن الشموخ والعظمة للصفات وأنواع الخيول العربية الأصيلة.

وقد اختلف المؤرخون حول المكان الذي نشأ فيه الحصان العربي بالضبط إذ يعتقد البعض أنه نشأ في شمال سوريا وجنوب تركيا وبعض مناطق الهلال الخصيب، حيث المناخ المعتدل ووفرة الأمطار.

وبعض المؤرخون من يعتقد أنه نشأ في اليمن أو الجزء الجنوبي لشبه الجزيرة العربية.

أما عن الفترة التي تم فيها معايشة الحصان للإنسان أي استئناس الحصان، لم تعرف بعد، ولم يتم تحديدها بالضبط ولكن هي قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام بحوالي 1500 عام قبل الميلاد.

في هذه الفترة بدأ العرب تقريبا التعامل مع الخيول، واستخدامها في العمل والركوب والحروب.

وبدأ العربي يعرف أهميتها في حياته فعاملها كما لو كانت ولدا من أولاده بل أغلى من أولاده في بعض الأحيان، لما للخيول العربية الأصيلة من صفات.

اهتمام العرب بالخيول

حياة العرب كانت على متون الخيول، فهم:

  • يحاربون على ظهورها.
  • ويسافرون بواسطتها.
  • ويتريضون بها.
  • ويتخذونها وسيلة للتباهي والفروسية وذلك لصفات الخيول العربية الأصيلة المتميزة.
  • كان العربي يفضل الجوع على أن يعير بسبب أن فرسه ضعيف أو هزيل، لقلة الطعام الذي يقدم له.
  • كما كان من الممكن أن يشتري عبدا يهتم بالخيل فقط، ويقوم على تنظيفه والعناية به وإطعامه.
  • وكان يتغنى بفرسه ويمدحه، وأنه يجيد كل فنون القتال وهو على متن الخيل.
  • كما كانت تنظم القصائد في وصف الخيل مثل ذلك أمرؤ القيس أمير شعراء العرب:

مِكَرٍّ مِفَرٍّ مُقبِلٍ مُدبِرٍ مَعاً … كَجُلمودِ صَخرٍ حَطَّهُ السَيلُ مِن عَل

فالشاعر يصف فرسه بأنه مقبل أو مدبر كيفما أراد، وأنه صلب مثل الصخرة التي يجرفها السيل من مكان مرتفع.

صفات الخيول العربية

صفات الخيول العربية الأصيلة، تميزها وتكاد تعرفها من بين باقي خيول في العالم ومن أهم تلك الصفات ما يلي:

  • نشأته في منطقة صحراوية جعلته ينشأ قويا يتحمل الكثير من الظروف البيئية القاسية.
  • جسمه صغير نسبيا إذا ما قورن بغيره من السلالات.
  • كما أن له رأس مقعرة وأنف له فتحتان واسعتان، وله ذيل مرتفع طويل يعبر به عن شموخ وإباء لا مثيل له.
  • أما شعر الحصان العربي فهو طويل منسدل.
  • وأرجل وحوافر قوية تجعله يجري في الصحراء، ولا يخشى شيئا.

كما أن هناك صفات انفرد بها بالفعل عن غيره من الخيول ومنها:

حبه الشديد للموسيقي

مع موقع الخيال ستتعرف علي أن الخيول العربية  الأصيلة بأنها  تتمايل على أنغام الموسيقي لعل ذلك يرجع إلى أن العرب كانوا يستخدمونها في الحفلات حيث يستعرض كل منهم فرسه.

كما كانت الحروب تبدأ بقرع الطبول وخروج الخيول، ومن هنا تعودت الخيول العربية على تحركها عند سماع الموسيقي.

الصحة الجيدة

الخيل العربي تتمتع بالصحة العالية والدليل على ذلك الخصوبة العالية التي تتمتع بها حتى عندما تبلغ الثلاثين من العمر.

الشفاء العاجل من الجروح والكسور، فبرغم من أن خيول البدو أكثر تعرضا للكسور والجروح بسبب عدم الاهتمام بها بالطريقة المثلى إلا إنها تشفى سريعاً.

كمية ما تأكله من الطعام قليلة، وبالرغم من ذلك فإنها أفضل حالا من غيره من الخيول، ويظهر ذلك في المسابقات فالخيل العربي لا يأكل إلا 60% من كمية الطعام المقدمة لغيره من الخيول.

تمتعه بجهاز تنفسي أفضل من غيره من أنواع الخيول الأخرى، بسبب اتساع القصبة الهوائية لديه، مما يساعده على إدخال كمية كبيرة من الأكسجين إلى الرئتين.

العمر الطويل

من صفات الخيول العربية الأصيلة، أنها من أكبر الخيول على مستوى العالم عمرا حيث يتعدى عمرها ثلاثين عاما، وتكون في هذا العمر بصحة جيدة، وقدرة على التحمل.

الصبر وتحمل المشاق

من أهم ما يتسم به الحصان العربي؛ هي صبره وتحمله المشاق، وهذا يمكنه من الفوز في المسابقات.

فمنذ بدأت المسابقات العالمية للخيول، والخيل العربي هو من يفوز في المسابقات التي بدأت منذ عام 1917 حتى الآن.

فمن يريد الفوز فلابد أن يمتلك حصانا عربيا، ليتمكن من تحمل مشاق المسابقات، سواء كانت مسابقات لمسافات طويلة أو قصيرة.

والدليل على ذلك أنه كان يقطع مسافات طويلة في الحروب العربية الإسلامية فحارب العرب على ظهور الخيل سفرا من الجزيرة العربية لكل أنحاء العالم

الشجاعة والحماسة

الخيل العربية تتمتع بشجاعة  حماسة لا مثيل لهما، فهو لا يخشى حتى الأسد والنمر، ويستخدم في بعض البلدان لسرعته في صيد مثل هذه الحيوانات.

قد يهمك أيضاً سلالات الخيول و أنواع الخيول الرئيسيّة

الذكاء والفطنة وحب التعلم

  • يتمتع الحصان العربي الأصيل بالذكاء والفطنة وحب التعلم.
  • فهو قادر على الفهم والتدريب، فهو يتدرب مع صاحبه على الفروسية، والحرب، والكر والفر.
  • عدم الفزع من رؤية الأعداء يسقطون ويلطخون بالدماء هم والخيول التي يحاربون على ظهورها.
  • يساعده في التدريب الذكاء الحاد، والذاكرة القوية، ووداعته، وحبه لصاحبه لدرجة تجعل صاحبه يرفعه لمنزلة الصديق،  وذلك لقوة التفاهم بينه وبين صاحبه، والعلاقة القوية التي ربطت بينهما.

الوفاء والتضحية

الحصان العربي يتصف بالوفاء والحب والإخلاص لصاحبه لدرجة لا توصف، والقصص والحكايات في هذا المجال كثيرة.

ومن أبسطها إذا نادي الرجل فرسه يأتي له مسرعا.

والدليل على ذلك ما كان يحدث في شبه الجزيرة العربية، فعندما تتعرض القبيلة لغزو، ينادي الرجال على خيولهم التي تسرع إليهم، وتقف أمام الخيم فتسرع النساء على ظهورها، ويركب الرجل على صحوة جواد آخر له.

وكأن كل فرس يعرف ماذا يفعل لينقذ صاحبه هذا يحارب وهذه الفرسة لتحمل النساء لمكان آمن.

هل الحصان العربي يعرف صاحبه

الحصان العربي يعرف صاحبه ويرتبط به، فلا يحتاج الحصان العربي حتى يقوده صاحبه إلا للسرج والحبل الذي يربط على رقبة الحصان ليتحكم فيه، وبضغطه خفيفة على بطن الحصان، يقود الفرس.

يتفاهم الحصان العربي ويرتبط بصاحبه بدرجة تشبه الترابط بين الرجل وزوجته.

فالحصان يفرق بين صاحبه وغيره من مجرد لمسته لجسده أو صوت صاحبه أو حتى طريقة ركوب صاحبه له.

وفي الختام:

من صفات الخيول العربية الأصيلة المنعة والقوة والجرأة، استخدمت في الحروب، وفي الصيد و التفاخر، كما اهتم بها الشعراء، لها صفات متعددة تميزها عن غيرها من خيول عالم، منها القوة والشجاعة والصبر والتحمل والذكاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *