التصنيفات
الخيال

تربية الخيول

تربية الخيول عرفت الخيول منذ القدم، حيث يرجع تاريخها مع الإنسان منذ أكثر من أربعة آلاف عام قبل الميلاد، حيث استئنسها الإنسان، وبدأت علاقته بها، سواء للسفر أو الركوب، فقام بتربية الخيول، وإعدادها في أغراض متعددة.

تغير النظرة للخيول

كانت الخيل قديما تربى كنوع من أنواع السلطة والتباهى، والتفاخر أمام الناس حيث كانت

  • سببا للقوة والعظمة.
  • القدرة على القتال على ظهورها.
  • السفر على متونها وقطع آلاف الأميال.
  • القدرة على التحكم فيها، وحسن إعدادها للحرب في مرابطها.

وبالرغم المكانة العظيمة التي تمتع بها الخيل، إلا أن النظرة للخيل في الوقت الحالي قد تغيرت نظرا لأن الخيل لم تعد تستخدم للتنقل والسفر، كما كانت بقدر ما أصبحت رياضة، ومتعة.

وترجع تغير النظرة للخيول بتغير الزمن حيث توافر وسائل المواصلات التي تعد أسرع من الفرس بكثير.

 قد يهمك أيضاً سلالات الخيول العربية

كيفية تربية الخيول

إذا كان لديك مكان، مناسب وبداخلك عاطفة الحب، وتحنو على الحيوان، وتحب الجمال فأنت تسطيع أن تربى الخيل.

فأهم ما تحتاجه الخيل في علاقتها مع من يقوم بتربيتها والعناية بها هو الارتباط  والحب، فتعطيه أكثر مما يتخيل، من حيث القوة والجاه، وتزيد إحساسه بالحب والوفاء.

فعند تربية الخيل لابد من توافر أساسيات ومنها:

  • المكان الملائم حيث الاتساع، فيجب أن يكون المكان متسع وجيد التهوية.
  • توفير الطعام والماء، والنظافة على قدر الإمكان، فالخيل نظيف فيحب العناية بشعره، وقدمه وحوافره، كما يحب العناية بوجهه.
  • اتباع القوانين التي يجب توافرها في المسكن منها، ارتفاع مسكن الخيل عن الأرض بما لا يقل عن ثلاثين سم، مع توفير مكان للصرف للتخلص من المياه.
  • اختلاف المكان الذي يتم مبيت الخيل فيه باختلاف حجم الخيل، حيثق يراعى أن يكون للخيل حركة الحركة في مبيته.
  • أن يكون جدار الحظيرة عالي حتى لا يقفز الخيل منها، فالأفضل أن تكون مرة ونصف من طول الحصان.
  • أبواب وأسوار الحديقة أو المبيت من الخشب المقوى حتى لا يستطيع الخيل مضغة.
  • لا تنسى تجهيز الحظيرة بدلو الماء وحوض التغذية، والإضاءة المناسبة.
  • أما عغن فرش الحظيرة، فمن المواد التى تستخدم في هذا هى القش أو أو الفول السوداني، مع مراعاة نظافة تلك المادة جيدا.
  • لابد من السماح للخيل بالحركة عن طريق السياج، الذي يفصل بين المزرعة وغيرها من الأماكن حولها.
تربية الخيول
تربية الخيول

غذاء الخيل

من يقوم بتربية الخيل يعرف جيدا أنها لا تمتلك عضلات في معدتها، تمكنها من التقيؤ عند تناول طعام مخمر مثل الأعلاف.

لذلك يوصى عند إطعام الخيل أن تعطى طعاما يحتوى على فيتامينات وأملاح ومعادن تمكن الخيل من الاستفادة من الطعام دون حدوث مشاكل.

قد يكون الغذاء في المراعي الطبيعية، أو يتم إطعام البقوليات، أو القش الذي يحفظ بطريقة جيدة.

يجدر الإشارة إلى أن الخيل التى يصل وزنها إلى حوال 450 كيلو جرام، تعد خيل بالغة، وتأكل في اليوم الواحد ما بين أربعة كيلو جرام ونصف من القش إلى سبعة كيلو جرام.

قد يتضمن طعام الخيل أصنافا متنوعة مثل:

  • حبوب الذرة.
  • حبوب الشعير
  • فيتامينات مثل فول الصويا، لما يحتويه من بروتين وفيتامينات.

هذه الأطعمة توضع في أوعية نظيفة ومناسبة لا توضع على الأرض لضمان نظافتها وعدم تعرض الخيل للخطر.

كمية الماء

الماء سر الحياة، والخيل كائن حي، لذلك فالماء يمثل جزءا كبيرا من جسمه فلابد من الاهتمام به، فالخيل يشرب يوميا من 38 لترا يوميا إلى 45 لترا يوميا، إذا كان وزن الخيل لا يصل إلى 450 كيلو جرام.

لابد من التأكد من نظافة الماء حتى لا تحدث مشاكل صحية للخيل، كما يجب الاهتمام بكميوة الماء، لأن نقص الماء قد يؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة بالنسبة للخيل.

رعاية الخيل اليومية

لرعاية الخيل رعاية ميومية لابد من وجود العديد من الأدوات منها:

  • فرشاة وقفاز لتمشيط شعر الخيل.
  • فرشاة خشنة وقطعة من القماش أو الصوف.
  • تنظيف الحوافر بواسطة أداة مخصصة لهذا الغرض.
  • منشفة من القطن

يوصى بتظيف وتمشيط شعر الخيل قبل وبعد الركوب، للتخلص من أي شيء قد يكون قد علق به، على أن يكون التمشيط باتجاه  نمو الشعر.

كما يجب تنظيف الخيل يوميا لأن ذلك يساعد الخيل على التخلص من أي شيء قد التصق بجسمه، كما أن تنظيف الخيل يكون بمثابة تمرين لعضلات الخيل.

إذا كانت الخيل صغيرة فيمكن تنظيفها باليد فقط مع استخدام منشفة قطنية حرصا على جلدها من التجريح بالفرشاة.

التخلص من المخلفات

من يقوم بتربية الخيل لابد أن يعرف أن النظافة جزءا هاما في عملية التربية حيث:

  • إزالة المخلفات والفضلات يوميا.
  • إزالة فراش أرضية الإسطبل الرطبة أو المتسخة وليس كلها في حالة عدم تلوثها بالكامل.
  • تعرض مكان الخيل للشمس للقضاء على أية ميكروبات بها.
  • وضع مادة الجير قبل الفراش لأنها تقضي على أية جراثيم أو بكتريا في أرضية الأسطبل، وللتخلص من الروائح الكريهة.
  • إزالة الفراش بالكامكل يجبي أن تكون أسبوعيا، أما الجزئي فيجب أن تكون يوميا، مربى الخيل يعرف أماكن فضلات الخيل جيدا.

التمارين

الخيل مثل أي كائن حى يحتاج للبتدريب والتمرين لكي يحافظ على ليقاته، كما يثجب الاهتام بالنظام الغذائي الخاص به، ليتمتع بصحة جيدة.

الخيل كثير الحركة لذلك من توافق التدريبات مع الطعام، وكمية الماء، كما يجب غسل جسد الخيل بعد التدريبات بالماء حتى تنظف.

من أنواع التدريبات التي من الضروري المحافظة عليها يوميا مع الخيل إتاحة فرصة يوميا للمشي دون إجهاد.

تربية الخيول في مناطق حارة

إذا كانت تربية الخيل في مناطق حارة يجب مراعاة عدة أشياء منها :

  • وضع الخيل في منطقة بعيدة عن أشعة الشمس الحارقة قدر الإمكان.
  • الحرص على وجود الخيل في منطقة جيدة التهوية، ومحاولة تبريد المكان قدر الإمكان.
  • رش جسد الخيل باستمرار بالماء خاصة الوجه والأذنين وتقليل حرارة جسده عن طريق منشفة مبللة بالماء البارد..
  • وضع عبوات باردة على العروق الظاهرة في رقبة الخيل ، لتخفيض درجة حرارته.
  • التقليل من أدوات الركوب التي يتم وضعها على متن الحصان.
  • إذا زادت درجة حرارة الحصان عن 40 درجة مئوية لابد من استدعاء الطبيب.

تربية الخيل في مناطق باردة

تربية الخيل  في مناطق باردة،  تجعل الخيل في حاجة إلى تأمين طعام يحتوى على سعرات حرارية عالية لتمد جسده بالطاقة اللازمة والتدفئة اللازمة لجسده.

الرعاية الصحية للخيل

إذا كنت تربي الخيل فأنت  تحتاج لخبرة، ومعرفة كاملة بجسم الحصان وكيفية رعاية الحصان، ويتم ذلك غالبا بوجود رعاية طبية حيث:

  • إعطاء الخيل اللقاحات والتطعيمات اللازمة له.
  • مكافحة إية طفليات قد تظهر عليه
  • إجراء الفحصومات الدورية لأسنان الخيل.
  • النظافة العامة كنظافة الأدوات والأوعية الخاصة بالطعام أو الشراب وتنظيف المكان.

العناية بالخيل

إذا كنت ممن يحبون الخيل فلن ترضى له الألم، فإذا لم يتم تهذيب حوافر الخيل سوف يتعرض لإنحناءات متكررة، ولن تستطيع رؤيته وهو يتألم.

تنمو حوافر الخيل بمقدارسم إلى  سم في الشهر ويجب المحافظة عليها ملساء ، حتى لا يصاب الخيل بضرر، مع استخدام اللأدوات المناسبة لذلك ومنها:

المبرد، الكماشة، السكين الخاصة بهذا الغرض.

الخاتمة

إن تربية الخيل هواية وحب قبل كونها مهنة، يمتهنها البعض ويتكسب منها، حيث يعرف كيف يطعمه، ويعتني به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *